آخر الأخبارصحافة الحلول

أغرب المحرمات

كان ولا زال بعض الناس يشهرون سيف العداء والتحريم على كل ماهو جديد، ويعتقدون أن أي شيء من صنع الغرب فهو حرام، ولو كانت فيه منفعة كبيرة لهم.

آب تيفي ترصد لكم 5 أغرب المحرمات في الوطن العربي على مر التاريخ: 

القهوة: 

خلق ظهور القهوة في بداية القرن السادس عشر سجالا فقهيا واسعا، في اليمن ومصر ودول أخرى، واستمر تحريمها لمدة قرنين، بدعوى أنها مسكرة و مفسدة للعقل والبدن و خطرها أشد من الخمر. 

الطماطم:  

ظهرت الطماطم لأول مرة بالمنطقة العربية في بلاد الشام بحلب في القرن التاسع عشر، وحرم الفقهاء أكلها أو زرعها لغرابة لونها الدخيل على الخضراوات، فأسموها بمؤخرة الشيطان، لكن بعد مرور سنوات قليلة عمت زراعتها بلاد الشام. 

الدراجة: 

استغرب أهل السعودية دخول الدراجة إلى بلادهم، وسموها بـ”حصان إبليس”، لعدم استيعابهم توازن دراجة بعجلتين دون سقوط راكبها، معتقدين أن الجن هو من يحركها، وكان من يلمس دراجة يعيد الوضوء، ولا تؤخذ شهادته بعين الاعتبار.  

الصنبور: 

حين اكتشف المصريون الصنابير، في نهاية القرن 19، استغنى العديد منهم عن السقايين الذين يجلبون المياه إلى البيوت مقابل أجر، فتوجهوا لأئمة المذاهب السنية الأربعة، لإصدار فتاوى تحرم استعمال الصنبور، فاستجيب طلبهم إلا أئمة الحنفية أباحوا استعمال مياه الصنبور.

المدرسة:

في العراق، منارة العلم للعالم، وفي القرن الـ20، عند بداية فتح المدارس، حرم رجال الدين طلب العلم داخل أسوار المدارس، بدعوى أنها تغري وتفسد أخلاق الطلبة، خصوصا البنات.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى